لكي لاتكون فريسة لمشاعرك .. تعرف على مغالطات اللغة العاطفية

View previous topic View next topic Go down

لكي لاتكون فريسة لمشاعرك .. تعرف على مغالطات اللغة العاطفية

Post by discovery on Fri Dec 28, 2012 8:05 pm

[size=25]لكي لاتكون فريسة لمشاعرك .. تعرف على مغالطات اللغة العاطفية

[/size]

مقدمة

هذا الموضوع ضمن سلسلة المقالات في التفكير الناقد ويتطرق إلى مغالطة مشهورة من مغالطات التفكير الناقد تسمى مغالطة "نداء المشاعر" وهذه المغالطة تعتمد على إثارة مشاعرنا والتلاعب بها لكي نقبل ونقتنع بما يريده الآخرون.

[size=25]لكي لاتكون فريسة لمشاعرك .. تعرف على مغالطات اللغة العاطفية 1-2




المشاعر ودورها في الاقناع

لكل منا احتياجاته : حاجتنا لمحبة
الآخرين ولأن يحبنا الآخرون , أن يقبلنا الآخرون , أن نشعر بالنجاح
والانجاز,أن نشعر بتقدير الذات,بقيمتنا وأهميتنا , أن الآخرين يريدوننا ,
أن نحمي أنفسنا , أن يكون لنا احترامنا في أعين الآخرين,أن نحترم
الآخرين,أن نشعر بالأمن.
هذه الاحتياجات تخبئ ورائها مشاعر مثل : الحب
,الكراهية,الخوف,الغيرة,الغضب,الذنب,الجشع,الولاء, وهذه المشاعر عادة
ماتكون هشة وحساسة وقد يكون من السهل العبث والتلاعب بها.
إن الشخص الذي يعرف كيف يستدعي هذه المشاعر يمكن أن يخدعنا ويتلاعب بنا
ويجعلنا نقبل شيئا ونصدقه كحقيقة بنما هو ليس كذلك.سوف نستعرض بعضا من
الطرق التي تخالف المنطق وتستخدم لافتراس المشاعر والخداع.
إذا استطعنا التعرف على هذه الطرق فمن الممكن أن نوفر على أنفسنا الوقت
والجهد والمال والراحة ونتجنب كثير من محاولات الخداع. ما سنعرضه الآن هو
صور متنوعة لمغالطة نداء المشاعر والتي تدغدغ مشاعرنا مما يجعلنا قد نقبل
دون سبب منطقي.

الصور المتنوعة لمغالطة نداء المشاعر

1- نداء الشفقة :


تعريف نداء الشفقة : هي افتراس مشاعر التعاطف
لدينا للحصول على استجابة ما , فبدلا من إعطائنا أسبابا واضحة وأدلة
وبراهين وحقائق يقوم الشخص -سواء كان كاتبا أو متحدثا أو صديقا- باستدعاء
مشاعرنا بالشفقة والرحمة والرأفة لكي نتفق معه أو نقتنع بما يطلبه , فعلى
سبيل المثال يقوم شخص في الشارع بحمل طفل يبدو مريضا ويطلب منا التكفل
بمساعدته أو إعطاءه الزكاة أو تتوقف سيارة أجرة فيها مجموعة من النساء تطلب
مالا لشراء دواء ما أو تظهر مجموعة من الإعلانات في التلفاز لأطفال جوعى
ومرضى ويطلب منك التبرع لهم.
إن التعاطف مع مثل هذه الحالات لا يعد خطئا لكن يجب أن لا نكون مغفلين
ونعتقد بأن كل من رأيناه صادقا فيما يقوله وأن هذه التبرعات في مكانها
الصحيح وأن أموالنا يتصل بالكامل لهؤلاء الأطفال. إن المشكلة في مثل هذه
"النداءات للمشاعر" أنها لا تخبرنا بالضبط عن حقائق مؤكدة لكي نتخذ القرار
بناء عليها فكل ما يظهر أمامنا هو مشهد قد يكون زائفا.
إن نداءات المشاعر تستخدم بشكل واسع في العلاقات الشخصية وفي المدرسة وعند الكتاب وفي كل مكان.

أمثلة لنداء الشفقة

1- محاولة بعض الكتاب عرض صور المسلمين وهم قتلى أو معاقين لإثارة مشاعرك وإقناعك بأنه يجب أو يجوز قتل الأمريكان في أي مكان.
2- عرض صورة محزنة لبعض الأسر تعيش في خيام ولا يوجد لديهم لا ماء ولا كهرباء لإقناعك بأن الفساد الإداري يعيث في وزارات الدولة.
3- تدخل على موقع لتسمع أناشيد تثير المشاعر ثم تلاوة لعبدالباسط لآيات مبكية ثم يظهر طلب التبرع لخدمة الإسلام !
4- الطالب : د. خالد يجب أن أحصل على درجة امتياز وإلا سيغضب والدي ويعاقبني عقابا شديدا.

تنبيه

إن مغالطة "نداء الشفقة" تستخدم مشاعر التعاطف والشفقة والحمية لدينا
للحصول على ما يريده الآخر وإقناعنا وهذا النوع من التأثير قوي عادة لأنه
نوع من الضغط النفسي والاجتماعي ولأنه يقوم بوضعنا في إطار "الرجولة
والخير" وهي ما قد يدفع إلى مزيد من الاقتناع لكنك يجب أن تتذكر :
ماذا يريد بالضبط هذا الكاتب ؟
لماذا يجب أن أقتنع أو أعمل هذا الشيء ؟
هل الأسباب المطروحة منطقية ؟
هل للأسباب علاقة واضحة بالنتيجة ؟
هل هناك أمور خفية لا أعلمها ؟

2- نداء البحث عن معاملة خاصة : هو نموذج آخر من نداءات المشاعر يسمى البحث عن معاملة خاصة



مثال

خالد لاعب غير موهوب في كرة القدم يذهب إلى المدرب ومظهر الحزن يعلو وجهه
قائلا : مدربي الحبيب يجب أن أشترك في المباراة اليوم مع الفريق الأساسي
لأن عائلتي سوف تحضر إلى المباراة وسوف أكون محرجا معهم إذا لم ألعب ...
إذا افترضنا بأن الفوز في هذه المباراة هام جدا فإن حجة خالد ليست سببا
مقنعا لكي يشترك مع الفريق الأساسي وإذا كان المدرب مرهف الإحساس فسوف يشعر
بحرج شديد أمام خالد وسوف يكون القرار في غاية الصعوبة , هل يشرك خالد في
المباراة ويعامله معاملة خاصة ويعرض مصلحة الفريق للخطر.

3- نداء التخويف :



صورة أخرى من نداءات المشاعر تسمى "نداء التخويف" : وهي تهديد أو تخويف
(حتى لو كان ضمنيا) للقارئ أو المستمع أو المشاهد بعواقب سيئة إذا لم يقتنع
أو ينفذ الأفكار المطروحة. تعتبر هذه الطريقة مغالطة إذا لم يكن للتهديد
علاقة واضحة بالنتيجة.

مثال 1

تذهب بسيارتك لورشة ثم يقول الميكانيكي بأن هذه القطعة على وشك الخراب ثم
يستمر بذكر العواقب الوخيمة لخرابها, إذا كان الميكانيكي عديم الضمير فهو
يستدعي مشاعر الخوف لديناوعادة ماننساق وراء هذا التخويف.
لكن يجب أن تنتبه أنه لكي نصدق هذا الشخص يجب أن يخبرنا بالضبط كيف توصل إلى هذه النتيجة.

مثال 2
أعرف أن هذه المعاملة مخالفة للأنظمة لكن يجب أن تتغاضى عن هذا الشيء فأنا أعرف جيدا مديرك في العمل.

مثال 3
ألم تدخل يوما على موقع في الانترنت وتظهر لك هذه الرسالة "حمل هذا البرنامج وإلا فإن جهازك سيتعرض للتدمير"


تنبيه

لكي لا تقع في فخ مغالطة التخويف :
1- حدد هل بالفعل يوجد تهديد حقيقي له علاقة بالنتيجة ؟
2- إن كانت الإجابة نعم , فما هي درجة الخطورة ؟
3- هل هناك حلول بديلة لتجنب المخاطر المذكورة

4-نداء اشعارنا بالذنب :


هي صورة أخرى من مغالطة نداء المشاعر تكمن في إشعارنا بالذنب : هي أحد
مغالطات المشاعر وتعتمد على إشعارنا بالذنب بسبب عدم عمل ما يريده منا
الآخر .

أمثلة

إذا لم تصوت فسوف يحصل ..... ,
إذا لم تتبرع فسوف يموت الكثير .
إذا لم تتأثر عند .... فقلبك قاس
الابن لوالده : إذا لم تعدني بالسفر فسوف لن أنجح في الامتحان وستكون أنت السبب في ذلك

تنبيه
انتبه لثلاث نقاط هامة : 1- لا يملك أحد الحق في افتراس مشاعرك
2- ما لم يكن هناك سبب وجيه فلا يجب أن نشعر بالذنب
3- حتى لو شعرنا بالذنب فلا يلزمنا أن نفعل ما يريده الآخر.


5-نداء الأمل :


هي احد صور مغالطة نداء المشاعر هي نداء الأمل وتكون عادة بهذا الشكل :
”إذا قمت بـــ ”س“ فإن ”ص“ قد يحصل . لاحظ أنه لا يوجد سبب جيد يضمن أن
تحصل النتيجة.

أمثلة
برامج المسابقات ورقم 700
الرسائل التي تأتينا في الجوال تخبرننا بأننا قد نفوز لو اشتركنا كلها تستخدم ”نداء الأمل“ الموجود لدينا.

6- نداء الإطراء أو المدح :


هو نموذج من نماذج مغالطة نداء المشاعر وتعتمد هذه المغالطة على الحصول على
مشاعر إيجابية من الآخرين للحصول على دعمهم وموافقتهم. فعندما يتم مدحنا
فإن مشاعرنا الإيجابية تجاه من مدحنا تختلط بما يقوله ذلك الشخص أو يريده
فعلا.

تأمل التسلسل التالي لتفهم كيف تعمل هذه المغالطة

خالد يمدح أحمد ==> أحمد سعيد بكلمات خالد لذلك ==> تتكون لدى أحمد
مشاعر إيجابية تجاه خالد ==> أحمد يصبح أكثر انقيادا ومرونة مع موقف
خالد
لاحظ أن خالد لم يقدم لأحمد سببا منطقيا لكي يقتنع أو لا يقتنع بأي فكرة
يطرحها لكن احمد سيصبح أكثر مرونة وسيتردد كثيرا لمخالفة خالد.

مثال
1- المسوق : بالتأكيد فإن شخص واعي وذكي مثلك يعرف أهمية هذه البضاعة

2- أحمد يراسل فتاة على الخاص قائلا لها : أنت فتاة متحضرة وراقية ومنفتحة فلماذا لا تضيفيني للمسنجر

3- الطالب : يادكتور خالد بالفعل هذه المادة مفيدة جدا وهي أفضل مادة
أخذتها في حياتي وألمس فوائدها يوميا والفضل لله ثم لك ولتميزك في الطرح
لكن بصراحة أعاني من مشكلة أثرت على نتيجة اختباري الماضي , هل يمكن أن
أعيده !!



ونراكم في الجزء الثاني لهذا الموضوع والذي سنستكمل فيه بإذن الله بقية مغالطات نداء المشاعر

ودمتم بخير



http://vb.maharty.com/showthread.php?t=22482
[/size]

____________________________________________________
avatar
discovery

الجنس : Male

عدد المساهمات : 1114
النقاط : 30732
التقييم : 12
تاريخ التسجيل : 2010-04-28

View user profile

Back to top Go down

View previous topic View next topic Back to top


 
Permissions in this forum:
You cannot reply to topics in this forum