محاضرة بعنوان : غثاء الألسنة

View previous topic View next topic Go down

محاضرة بعنوان : غثاء الألسنة

Post by discovery on Fri Dec 28, 2012 6:51 pm

محاضرة بعنوان : غثاء الألسنة



إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونستهديه , ونعوذ بالله من شرور
أنفسنا ومن سيئات أعمالنا , من يهده الله فلا مضل له , ومن يضلل فلا هادي
له.




وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له , وأشهد أن محمداً عبده ورسوله
.... أما بعد ..أحبتي في الله ... السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ... هذه
محاضرة بعنوان " غثاء الألسنة ".




والغثاء بالمد والضم : ما يجيء فوق السيل مما يحمله من الزبد والوسخ وغيره
, وغثاء الألسنة من أراذل الناس وسقطهم , والغث هو الرديء من كل شيء، وغث
حديث القوم أي فسد وردئ , وأغث فلان في الحديث أي جاء بكلام غث لا معنى له.




وما أكثر الكلام الفاسد الذي يدور في مجالس المسلمين أياً كانوا , كباراً
أم صغاراً , رجالاً أو نساءً , إن غثاء الألسنة اليوم يزكم الأنوف ويصم
الأذان ويصيبك بالدوار والغثيان , وأنت تسمع حديث المجالس اليوم لا نقول
ذلك في مجالس العامة ودهماء الناس فقط , بل وللأسف وأقولها بكل أسى حتى في
مجالس الصالحين ومجالس المعلمين والمتعلمين.





غثاء الألسنة في الكذب والغش والخداع والنفاق.





غثاء الألسنة في الغيبة والنميمة والقيل والقال.





غثاء الألسنة في أعراض الصالحين والمصلحين والدعاة والعلماء في الوقت الذي
سلم فيه أعداء الإسلام من اليهود والنصارى والرافضين والمنافقين.





غثاء الألسنة في التدليس والتلبيس وتزييف الحقائق وتقليب الأمور.





غثاء الألسنة في التجريح والهمز واللمز وسوء الظن.





غثاء الألسنة في الدخول في المقاصد والنيات وفقه الباطن.





غثاء الألسنة في كل ما تحمله هذه الكلمة من غثائيةٍ وغث وغثيثٍ وغثيان ,
وما هي النتيجة ؟




النتيجة هي بث الوهن والفرقة والخصام والتنازع بين المسلمين وقطع الطريق
على العاملين , وإخماد العزائم بالقيل والقال , إنك ما إن ترى الرجل حسن
المظهر و سيماه الخير وقد تمسك بالسنة في ظاهره إلا وتقع الهيبة في قلبك
والاحترام والتقدير في نفسك , وما أن يتكلم فيجرح فلان ويعرّض بعلان و
ينتقص عمراً ويصنف زيداً , إلا وتنـزع مهابته من قلبك ويسقط من عينيك وإن
كان حقاً ما يقول , وإن كان صادقاً فيه فلا حاجة شرعية دعت لذلك , وإن دعت
الحاجة فبالضوابط الشرعية والقواعد الحديثية.




فإن لم تعلمها أخي المسلم فلا أستطيع أن أقول إلا
"أمسك عليك لسانك" , إن المصنفات في
الجرح والتعديل مئات المجلدات , لكن اقرأ فيها وتمعن فيها , وكيف كان الجرح
فيها ؟ فشتان بين الجرحين .




لقد كان خوف الله عز وجل ميزاناً دقيقاً لألسنتهم رحمهم الله تعالى,وكان
هدفهم هو تمييز صحيح السنة من سقيمها, ولكن ما هو الهدف اليوم ؟




نعوذ بالله من الهوى ومن الحسد ومن الشقاق والنفاق ومساوئ الأخلاق.




أيها الأخ المسلم .. إلى متى ونحن نجهل أو نتجاهل أو نغفل أو نتغافل عن
خطورة هذا اللسان ؟ مهما كان صلاحك ومهما كانت عبادتك ومهما كان خيرك ومهما
كان علمك ومهما كانت نيتك ومهما كان قصدك.




فرحم الله ابن القيم رحمة واسعة يوم أن قال في "الجواب الكافي " :




(من العجب أن الإنسان يهون عليه التحفظ
والاحتراز من أكل الحرام والظلم والسرقة وشرب الخمر والنظر المحرم وغير ذلك
, ويصعب عليه التحفظ من حركة لسانه !! حتى ترى الرجل يُشار إليه بالدين
والزهد والعبادة وهو يتكلم بالكلمات من سخط الله لا يلقي لها بالاً , يزل
بالكلمة الواحدة أبعد مما بين المشرق والمغرب والعياذ بالله
).




وقال أيضاً في الكتاب نفسه :




( إن العبد ليأتي يوم القيامة بحسنات أمثال
الجبال فيجد لسانه قد هدمها عليه كلها , ويأتي بسيئات أمثال الجبال فيجد
لسانه قد هدمها من كثرة ذكر الله تعالى وما اتصل به
).




وما أجمل ذلك الكلام !! ولذلك أقول أيها الأخ الحبيب احذر لسانك وانتبه
للسانك واحبس لسانك وأمسك عليك لسانك وهو جزء من حديث نبوي أخرجه الترمذي
في سننه وأحمد في مسنده وابن المبارك والطبراني وغيره من حديث عقبة بن عامر
رضي الله عنه قال :




( قلت : يا رسول الله ما النجاة ؟ قال صلى الله
عليه وسلم : " املك عليك لسانك وليسعك بيتك وابكِ على خطيئتك " وفي لفظ : "
أمسك عليك لسانك
) والحديث صحيح بشواهده.




وأنا هنا لا أدعوك للعزلة وإنما أقول أمسك عليك لسانك إلا من خير , كما في
الحديث الآخر:




( فإن لم تطق فكف لسانك إلا من خير)
والحديث رواه أحمد وابن حبان وغيرهما .




وحفظ اللسان على الناس أشد من حفظ الدراهم والدنانير كما يقول محمد بن واسع
رحمه الله تعالى , ولأن كثرة الكلام تذهب بالوقار ومن كثر كلامه كثر سقطه
ولأننا نرى الناس قد أطلقوا العنان لألسنتهم فأصبح ذلك اللسان سلاحاً لبث
الفرقة والنـزاع والخصام وفي مجالات الحياة كلها وبين النساء والرجال على
السواء ولكثرة الجلسات والدوريات والاستراحات , ولأن الكلام فاكهة هذه
الجلسات , كان لا بد من وضع ضابط ولا بد من تحذيرٍ وتذكيرٍ للناس في مثل
هذه الجلسات ولأنك ستسمع الكثير إن شاء الله من الأسباب التي جعلتني أختار
مثل هذا الموضوع من خلال هذه العناصر :



-


خطر اللسان.



-


أدلة من السنة والكتاب.



-


السلف الصالح مع اللسان.



-


صور من الواقع.



-


النتيجة النهائية.




واسمع قبل ذلك كلاماً جميلاً جداً للإمام النووي رحمه الله في كتاب الأذكار
يوم أن قال فصل:




( اعلم أنه ينبغي لكل مكلف أن يحفظ لسانه عن
جميع الكلام إلا كلام تظهر المصلحة فيه ومتى استوى الكلام وتركه في المصلحة

). انتهى كلامه رحمه الله تعالى.




اسمع للفقه، اسمع لفقههم رحمهم الله تعالى "
ومتى استوى الكلام وتركه في المصلحة
" يعني كان قول الكلام أو تركه
بمصلحةٍ واحدة، فالسنة الإمساك عنه لأنه قد ينجر الكلام المباح إلى حرام أو
مكروه , بل هذا كثير وغالباً في العادة والسلامة لا يعدلها شيء.





خطر اللسان :- أدلة من الكتاب والسنة :









هل قرأت القرآن ومرّ بك قوله عز وجل : ( مَا
يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ)
(قّ:18)




هل تفكرت في هذه الآية ؟ إنها الضابط الشرعي (
لِمَنْ كَانَ لَهُ قَلْبٌ أَوْ أَلْقَى السَّمْعَ وَهُوَ شَهِيدٌ)

(قّ:37)
.



أسمعت أيها الإنسان ؟ أسمعت أيها المسكين ؟ إنها رقابة شديدة دقيقة رهيبة
تطبق عليك إطباقاً شاملاً كاملاً , لا تـُغفل من أمرك دقيقاً ولا جليلاً ,
ولا تفارقك كثيراً ولا قليلاً , كل نفَس معدود , وكل هاجسة معلومة وكل لفظ
مكتوب وكل حركة محسوبة في كل وقت وكل حال وفي أي مكان , عندها قل ما شئت
وحدث بما شئت وتكلم بمن شئت ولكن اعلم أن هناك من يراقبك , اعلم أن هناك من
يسجل وأنه يعد عليك الألفاظ :




( إِذْ يَتَلَقَّى الْمُتَلَقِّيَانِ عَنِ
الْيَمِينِ وَعَنِ الشِّمَالِ قَعِيد * مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا
لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ
) (قّ:17- 18).




إنها تعنيك أيها الإنسان إنها تعنيك أنت أيها المسلم ,
( مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ
رَقِيبٌ عَتِيدٌ
) هذه الآيات والله إنها لتهز النفس هزاً وترجها
رجاً وتثير فيها رعشة الخوف,الخوف من الله عز وجل , قال ابن عباس :




( يكتب كل ما تكلم به من خير وشر حتى أنه ليكتب
قولك : أكلتُ , شربتُ , ذهبت, جئت, رأيت .. حتى إذا كان يوم الخميس عُرض
قوله وعمله فأقِر منه ما كان من خير وشر وألقي سائره
).




واسمع للآيات من كتاب الله عز وجل تقرع سمعك وتهز قلبك إن كان قلباً مؤمناً
يخاف الله عز وجل:




( وَإِنَّ عَلَيْكُمْ لَحَافِظِينَ * كِرَاماً كَاتِبِينَ * يَعْلَمُونَ
مَا تَفْعَلُونَ)

(الانفطار: 12)




( وَالَّذِينَ يُؤْذُونَ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ بِغَيْرِ مَا
اكْتَسَبُوا فَقَدِ احْتَمَلُوا بُهْتَاناً وَإِثْماً مُبِيناً)

(الأحزاب:58)
.



( وَلا تَقْفُ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ
وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُولَئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْؤُولاً)

(الاسراء:36).




( إِنَّ الَّذِينَ يَرْمُونَ الْمُحْصَنَاتِ الْغَافِلاتِ الْمُؤْمِنَاتِ
لُعِنُوا فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَلَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ * يَوْمَ
تَشْهَدُ عَلَيْهِمْ أَلْسِنَتُهُمْ وَأَيْدِيهِمْ وَأَرْجُلُهُمْ بِمَا
كَانُوا يَعْمَلُونَ)

(النور:24)
.



وأخيرا قوله تعالى: ( إِنَّ رَبَّكَ
لَبِالْمِرْصَادِ)
(الفجر:14)
.
فربك راصد ومسجل لكلماتك ولا يضيع عند الله شيء.




أما أنت أيها المؤمن , أما أنت يا من يقال عنك ويدور عنك الحديث في المجالس
, أما أنت أيها المظلوم فإن لك بهذه الآية تطميناً فلا تخف ولا تجزع فإن
ربك بالمرصاد لمن أطلقوا العنان لألسنتهم في أعراض العباد , بالمرصاد
للطغيان والفساد والشر , فلا تجزع بعد ذلك أيها الأخ الحبيب.





تتمة


http://www.islamdoor.com/k9/lesan.htm



____________________________________________________
avatar
discovery

الجنس : Male

عدد المساهمات : 1114
النقاط : 30172
التقييم : 12
تاريخ التسجيل : 2010-04-28

View user profile

Back to top Go down

View previous topic View next topic Back to top


 
Permissions in this forum:
You cannot reply to topics in this forum