وصفات ومشروبات آمنة وناجحة لعلاج الأرق (قلة أو صعوبة أو تقطع النوم)

View previous topic View next topic Go down

وصفات ومشروبات آمنة وناجحة لعلاج الأرق (قلة أو صعوبة أو تقطع النوم)

Post by diamonds on Thu Dec 13, 2012 9:38 pm

وصفات ومشروبات آمنة وناجحة لعلاج الأرق (قلة أو صعوبة أو تقطع النوم)

قبل أبدأ بسرد طرق العلاج المختلفة يجب عليك :

1-قراءة ما تيسر لك من القران الكريم.

2-الا تفكر أبدآ بالأدوية المنومة للآثارها الجانبية التي لا يحمد عقباها.
3-تجنب شرب الشاي والقهوة قبل موعد النوم بعدة ساعات.

1-مشروب القرنفل:

تنقع ملعقة صغيرة من حبات القرنفل المكسرة في كوب من الماء المغلي، ويترك منقوعآ لمدة 10 دقائق ثم يشرب قبل ميعاد النوم.

2-مشروب الكمون:

يغلى 10 جرامات من مسحوق الكمون في ربع لتر ماء ويشرب قبل ميعاد النوم.

3-عصير التفاح:

يشرب كوب من عصير التفاح الطبيعي قبل ميعاد النوم.

4-مشروب اليانسون:

تنقع بذور اليانسون في كوب حليب ساخن لفترة من الوقت، ثم يشرب قبل ميعاد النوم.

5-خل التفاح بالعسل:

يضاف 3 ملاعق من خل التفاح إلى كوب من العسل الطبيعي ويؤخذ منه ملعقات قبل النوم.


................


أنواع الأرق و العلاج الطبيعي


الأرق حالتان :

الحالة
الأولى تأتي بسبب اعتياد جسدي على قلة النوم بالليل .. فهناك من يأخذ
الأمر في بداية طرب .. ثم تصبح مشكلة لديه ويعاني من قلة نوم الليل ويضيق
خلقه بسبب وحدته حيث يجد الجميع نائماً باستثنائه .. وهذه الحالة له أن
يعوّد جسده على نوم الليل بشكل تدريجي .. فيبدأ يؤخر نومه في النهار ساعة
أو ساعتين حتى يصل إلى الليل ..
وقد جاءتني مشكلة لأحد الأحبة يستفسر
عن كيفية برمجة نومه إلى الليل .. فهو لا ينام إلا الساعة الثامنة صباحاً
ويستيقظ الثاني عشر ظهراً .. والحل يمكن أن يأتي على 12 يوم بتأخير النوم
لمدة ساعة يومياً وتأخير الاستيقاظ معه تباعاً حتى يصل إلى الليل .. فيكون
الجسم قد اعتاد على هذا الوقت بشكل تدريجي ..

الحالة الثانية من
الأرق وهو الذي يعاني منه الكثير .. وهو قلة النوم في الليل وعدم القدرة
على النوم مباشرة حين الولوج إلى الفراش ..
وهناك عدة أمور يمكن للمرء أن يفعلها .. وتساعده على النوم مباشرة بمجرد أن يضع رأسه على الوسادة ..
منها .. الالتزام بما حث عليه النبي صلى الله عليه وسلم .. وهو كالتالي :

1. النوم على طهارة قدر المستطاع ..
2.
قول أذكار النوم ومن أهمها " اللهم إني أسلمتُ نفسي إليك ووجهت وجهي إليك
وألجأتُ ظهري إليك وفوضت أمري إليك رغبة ورهبة إليك لا ملجأ ولا منجى من
إلا إليك آمنتُ بكتابك الذي أنزلت ونبيك الذي أرسلت "
3. حين كثرة
التقبل في الفراش وعدم القدرة على النوم .. يكرر " لا إله إلا الله الواحد
القهار .. رب السماوات والأرض وما بينهما العزيز الغفار " ..

وأكثر ما يزيل النوم عن جفنيك .. هو الهموم !!
لهذا يقول الحكيم .. إذا ذهبتَ إلى فراشك .. فانزع همومك مع ملابسك !
أما
ما قاله العلماء عن الأرق .. فقد عرف العلماء الأرق بأنه : عبارة عن
استعصاء النوم أو تقطعه أو انخفاض جودته ، مما يعود سلبا على صحة المريض
النفسية والجسدية ، و تختلف أسبابه و علاجاته من شخص لآخر حسب حالته و
ظروفه.

وبالنسبة لأسباب الأرق .. فهناك أسباب عديدة للأرق ومنها :
- القلق والضغوط النفسية : وهو أكثر أسباب الأرق شيوعا
-
مرض في الجسم كتلك التي تسبب آلاما في الظهر أو المفاصل أو البطن أو
الصداع أو الحرارة و علاج الأرق في هذه الحالة يكون في علاج المرض الأساسي

- تناول وجبة ثقيلة قبل النوم : ويؤدي ذلك إلى عسر الهضم الذي يسبب الأرق
- التدخين : من المعروف أن النيكوتين الموجود في التبغ مادة مثيرة للدماغ ، يمكن أن تسبب الأرق
- شرب الكحول
- تناول القهوة أو الشاي قبل وقت قصير من النوم
- الضجيج : فبعض الناس لا يستطيع النوم بسبب ما حوله من ضجيج
- الطيران البعيد والعمل في الليل : ويحدث ذلك عند الطيارين والممرضات والعاملين في فترات متغيرة من اليوم
- المنومات والمهدئات : يؤدي استعمال المنومات على اضطراب في نوعية النوم وقد تسبب نعاسا أثناء النهار
- عدم القيام بجهد جسماني : فيكثر الأرق عند الذين يعملون في المكاتب أو الذين لا يبذلون جهدا جسديا كبيرا

أما أنواعه .. فهناك قلق عرضي وهو الذي يزور لليلة واحدة إلى عدة أسابيع وهذا اعتيادي ويصاب به الكثير من الناس ..
النوع الثاني الحاد .. وهو الذي يتراوح بين ثلاث أسابيع وستة أشهر ..
أما النوع الثالث فهو الأرق المزمن .. وهو الأكثر خطورة ويحدث حينما يتكرر الأرق كل ليلة على مدار الشهر ..
أما علاج الأرق .. فأن كان عضوي أو نفسي فلابد من علاج السبب المسبب له ..

- يمكن علاج الأرق ببعض التدابير الحياتية البسيطة، مثل الذهاب إلى النوم في موعد ثابت
والاستيقاظ يوميا في موعد ثابت، والامتناع عن شرب المنبهات كالشاي والقهوة لعدة ساعات
قبل النوم، وممارسة الرياضة بانتظام، وتجنب الغفوات النهارية.

- الأقراص المنومة أشهرها البنزوديازيبين مثل الفاليوم، إلا أن معظمها يسبب نوعا من التعود،
حيث يصبح المريض لا يستطيع النوم بدون الدواء، وقد يحتاج الأمر إلى تقليل الجرعة بالتدريج
لكسر اعتماد المريض على الدواء.

- أحيانا تستخدم مضادات الحساسية مثل الدايفينهايدرامين للمساعدة على النوم، فكما هو
معروف فإن النعاس من الآثار الجانبية لمضادات الحساسية. أحيانا توصف أقراص الميلاتونين
حيث يقوم الميلاتونين بضبط دورة الاستيقاظ والنوم لدى الإنسان. أحيانا أيضا توصف مضادات
الاكتئاب لما لها من أثر مهدئ.

- للأعشاب أيضا دور في العلاج، مثل نبات الفاليريانا الذي يتم تعبئته الآن في كبسولات
ووصفه لمصابي الأرق، وأيضا الكاموميل (الشيح) وحشيشة اللافندر.

- أما العلاج الشعبي للأرق فهو شرب اللبن الدافئ، وقد وجد أن اللبن الدافئ يحتوي على
نسبة عالية من التريبتوفان، وهو مهدئ طبيعي. وجد أيضا أن إضافة العسل إلى اللبن يؤدي
إلى سرعة امتصاص الجسم للتريبتوفان.

هذا أبرز ما يمكن أن يقال عن هذا الأرق .. والله ولي التوفيق ..

avatar
diamonds

الجنس : Female

عدد المساهمات : 530
النقاط : 25330
التقييم : 7
تاريخ التسجيل : 2011-03-05

View user profile

Back to top Go down

View previous topic View next topic Back to top


 
Permissions in this forum:
You cannot reply to topics in this forum