أساسيات الإضاءة والظل الدرس الثالث

View previous topic View next topic Go down

أساسيات الإضاءة والظل الدرس الثالث

Post by 3loomi on Sun Mar 11, 2012 10:27 pm

مكوّنات وخصائص الضوءِ :

كُلّ مصدر ضوء يُمْكِنُ أَنْ يقسم إلي 4 مكوّناتِ مُتميّزةِ وهي :

• الكثافة (شدة الضوء) .
• الإتّجاه.
• اللون.
• الحجم.


أَعتبرُ الشروطَ المذكورة واضحةَ و تشرح نفسها بنفسها، لَكنِّي سَأَعطي بَعْض الوصفِ لكُلّ واحد على حده في النَصِّ التاليِ.


بعض الناس يجمع المكونات الأربعة تحت مسمى (جودة الإضاءة) و تتحدد هذه الجودة بقيم المكونات الأربعة مع بعضها البعض.

أنا أوَدُّ أَنْ أَعطي بضعة أمثلة هنا مِنْ عالمِ التصوير الفوتوغرافي. كما
نعلم إن المصورون هم الأساتذة في علم الإضاءة وهناك الكثير يمكن أن نتعلمه
من عملِهم.

على سبيل المثال، جودة الضوءِ تَتفاوتُ من وَقتٍ لآخَرَ في المحيط الطبيعي،
ويَختارُ المصوري مواضيعِهم طبقاً لجودة الضوءِ المتوفرِ في الوقت المُعطى
أثنَاءَ اليَومِ.

يعمل بَعْض المصورين فقط بعد الفجرَ ومباشرةً قبل الغروب لأن الضوءَ في هذه الأوقاتِ لَه ألوانُ أقوى، وقوالب طويلة،و ظلال مثيرة.


إمالة زاوية مصدر الضوء low-angled lights عند استخدام الإضاءة الجانبية
تعطي الاحساس بأن التصميم ثلاثي الأبعاد , أما الإضاءة الخلفية يُمْكِنُ
أَنْ تَخْلقَ صور ظليّةَ بارزةَ.

شدة الضوء:

شدة الضوءِ يُمْكِنُ أَنْ تعرف ببساطة على إنها كمية الضوءِ المنبعثة مِنْ
مصدر الضوءِ. كما زادت الشدة مِنْ صفر إلى القِيَمِ العاليةِ جداً، أشياء
مثيرة تحدث إلى الأجسامِ أَنْ تضيئُ بمثل هذه الضوءِ.

سنعرض سلسلة من الصورِ التي تظهر بعض مِنْ هذه التأثيراتِ , في هذه الصور
أحاول إضاءة الكرة بين بعض الأجسام ، ثم أحلل تأثيراتَ تَغير كثافةِ الضوءِ
في المشهدِ على التركيبِ العامِّ.




الشكل 1.1 الإضاءة قليلة جدا و يُمْكِنُك أَنْ تَرى بالكاد إنعكاسَ مصدرِ الضوء .


الشكل 1.2 الإضاءة أقوي قليلا .إنعكاس الكرة للضوء أصبح الآن واضحا.


الشكل 1.3 أغلب الأجسامِ في المشهدِ واضحة، لكن لا يَعطي هيكلة قوية. لاحظ أن مواد الإكساء بدأت بالظُهُور.



الشكل 1.4 تقريباً كُلّ الأجسام في المشهدِ واضحة. لاحظ أننا لا نري إنعكاسَ الضوء ، و ثُلث الإكساء علي الكرة فُقِدْ.


الشكل 1.5 كُلّ الأجسام في المشهدِ تظهر بطريقةٍ واضحة. ألوان الكرة مُشبَعة أكثر من اللازم بسبب الضوءِ القوى (قَارنه بالشكل 1.3).


الشكل 1.6 الأجسام تُحيطُ بالكرة تُصبحَ مكشوفة أكثر من اللازم للإضَاْءة، وألوانهم تَبْدأُ بالتشبع.


الشكل 1.7 نفس التأثيرات في الشكل 1.6 و لكن بشدة أكثر.


الشكل 1.8 يُمثّلُ ألوانَ مُشبَعةَ أكثر من اللازمَ وأجسامَ لامعةَ جداً ,
لاحظ أن كمية كبيرة من الإكساء والمقدمةِ فَقدا بسبب التعرض للإضاءة القوية
جدا .


إذا نُواصلُ تَحليل هذه السلسلةِ مِنْ الصورِ، سَنُلاحظُ بأنّ التباين بين
الكرة والأجسامِ المحيطةِ بها متوازيا جدا في الشكلِ. 1.5 كما إن الأجسام
المحيطة تضيئُ بشكل رائع وهيكل الكرة يُمْكِنُ أَنْ يُعْرَفَ بشكل واضح. في
الشكلِ. 1.8، على أية حال، أنت سَتُلاحظُ بأنّ الكرةَ لم يعد لها دور
مركزي، وتُؤدّي إلى التركيبِ الأضعفِ.


هناك بعض الحالات يكون بها التعرض الشديد للإضاءة أمر مرغوب جدا. وهذا يعتمد على كيفة تقديم التصميم .



إتجاه الضوء:

تخيّلْ مشهد حيث أنَّ هناك ضوء متساوي الكثافة و اللون ساقطُ على وجه إنسان
مِنْ كُلّ الإتّجاهات، والخلفية سوداءُ. ماذا تَرى؟ أنت فقط تَرى التخطيط
الثنائي الأبعاد مِنْ الوجهِ. لِماذا؟
لأن الضوء الذي له نفس اللونِ والكثافةِ \يَصْبغ كُلّ جوانب الوجهِ بنفس
اللونِ و بنفس الكثافةِ.وحتى لو كان هناك ظِلّ فسيختفي فوراً بسبب الأشعةِ
القوية الساقطة على المنطقةِ المُظَلَّلةِ.




لنقطة التي أريد أن أوضحها أننا نستطيع التعرف على شكل الأجسام بسبب وجود
مصادر ضوء مختلفة الكثافة تسقط على الجسم من إتجاهات مختلفة, بحيث تصبغه
بمناطق مضيئة و ظلال .

إتّجاه مصدر الضوء يُمْكِنُ أَنْ يُحسّنَ شكلَ المجسم والعاطفةِ العامّةِ
في المشهدِ. و يُمْكِنُ أَنْ يُخرّبَ أيضاً ما تُحاولُ الأَسْر به في
الصورةِ.

لإعْطاء العمقِ إلى الجسمِ المضيئُ، ضِعُ مصدرَ الضوء الأساسيَ، بزاوية إلى الكاميرا لإظْهار المناطق المضيئة والظلالِ.

عَمَل ذلك سَيَخْلقُ أَو يُحسّنُ وتأثير العمقِ في تصميمك بواسطة التدرج في الإضاءة من اللامعِ إلى الظلامِ على سطحِ التصميم.


الذي تَراه على الشاشة في الحقيقة صورة ثنائية الأبعاد، ووهم ثلاثية الأبعادِ مَخْلُوقُ بالمناطق المضيئة والظلالِ في تصميمك ِ.



fig. 2.1

الشكل2.1 يعرض الجسم مضيئُ مِنْ مصدر ضوء وحيد وضعَ في يسارِ الكاميرا.

يُمْكِنُك أَنْ تَرى التعرجات بشكل واضح، ويُمْكِنُك أيضا أَنْ تَرى القاعدةَ بشكل واضح ملامسة للأرضَ وملقية ظلالاً.



fig. 2.2


الشكل 2.2 تُمثّلُ نفس الجسمِ، لكن مصدرَ الضوء مباشرة وراء الكاميرا
مباشرة. التفاصيل الأمامية ُمفقودة تقريباً لأن الظلالَ غُسِلتْ بالضوءِ
المباشرِ. بَعْض التفصيلِ، على أية حال، على الأطراف ما زالَتْ مرئيةُ.
وتبدو. . . مملةّ جداً في رأيي.


إتّجاه الضوءِ القادمِ لَهُ تأثيرُ أيضاً على مزاجِ moodالصورةِ.
انظر إلي الصورتين بالأسفل : كل منهما مضاءة بنور من أسفل لكن من الإتّجاهاتِ المختلفةِ ,وكُلّ يعطي تعبيرا مختلفا للشخصية .
الشكل 3.1 يُظهرُ الشخصيةَ المُهَدِّدةَ للشخصِ، بينما الشكل 3.2 تظهر الشخصية المهددة و لكن بشكل غير ملحوظ .


fig. 3.1


fig. 3.2

نحن لم نتعودعلى رُؤية مثل هذا نوعِ من الإضاءة, في الأماكن الخارجية
المفتوحة يأتي الضوءَ مِنْ السماءِ أعلى منّا, وفي الأماكن الداخلية َتوضع
مصادر الضوء علي الحوائط أو على السقفِ.

الضوء القادم مباشرة من أسفل الوجه يُمْكِنُ أَنْ \يَآْذي\ العيونَ لأن عادة في مثل هذه الحالةِ، مصدر الضوء يواجه العين مباشرة.

على أية حال، لَيسَ كُلّ حالات الإضاءة التحتية للوجهِ سلبية. ( سَأَذْكرُ هنا مثال لوجه بإضاءة تحتية و يَعطي نظرة رومانسية).

قبل أن نضئ الوجوهِ أَو حتي شخصِية كاملة، يجب أن نذكر المميزات السلبية و الإيجابية فيه.

مثلا الوجه في الشكل 3.1 و3.2، سَنُلاحظُ الآتي :
وجه طويل ، حواجبه وعظام خدّه ثقيلة ، عيونه صغيرة جداً ...الخ.
كُلّ هذه المميزّاتِ تعطي شخصيتِه طابع سلبي. لكن أنفَه، على سبيل المثال، عاديُ جداً.


كُلّ شخص له بَعْض الميزّاتِ عندما تضاء تعطي إما تأثير سلبي أَو تأثير إيجابي على شخصيةِ الشخصَ.


هذه الميزّاتِ الإيجابيةِ والسلبيةِ يُمْكِنُ أَنْ تُبرَزَ باستخدام النوعِ
الملائمِ للإضاءة. إذا نْظرتُ إلى نفس الشخصِ في الشكلِ 2.1، وبعد ذلك
قارنته بالشخصيةَ التي في الشكل 3.1، أنت سَتُلاحظُ بأنّ هناك إختلاف كبير
في قراءة تعبير وجهه و عواطفه.

هناك حالات قَدْ تُريدُ فيها إخْفاء بعض الميزّاتِ السلبيةِ للشخصية لجَعْلها تبدو بريئة .

في مثل هذا الحالةِ، تحديد إتجاه الضوء هو الطريقة المثلى بحيث أنّ الظلال السلبية للشخصية قَدْ تساعدُ على إنْجاز الغرضِ المطلوبِ.


الإضاءة العليا المباشرة فوق وجهه شخصِ كَانَت في أغلب الأحيان تستعمل من
قبل رسامي عصرِ النهضة َْلكي يُصوّروا طابع الروحاني للشخصية .
على أية حال، تأثير مثل هذا الضوءِ يعتمد كثيراً على الموضوعِ. إفحصْ
الاشكال 4.1 4.2. ستلاحظ أن السمات السلبية للوجهِه أختفت بمقدار كبير،
ولكنهم لم يلغوا تماما.


fig. 4.1



fig. 4.2

الأشكال 4.3_ 4.4 تمثل الإضاءة العليا ، ولكنها لا تعطي أيّ تأثير
\ملائكي\. بمقارنة الاشكال ِ (4.1 _4.2 )و(4.3 _4.4) ستجد أن الاشكال
الاخيرةِ لَها إضاءة قاسية مركزة أكثرُ. مثل هذا الضوءِ القاسيِ والمركز مع
الظلال القاسية يضيف جانبِ سلبيِ للشخصِية.


fig. 4.3





fig. 4.4



لون الضوء:


أن السبب في تعرفنا علي تفاصيل الجسم هو استعمال مصادر ضوء مختلفة الشدة و
الالوان والاتجاهات , حتى تصبغ الجسم بالمناطق المضيئة والظلال .

عندما يصطدم ضوء أبيض يسطح ما فإنه إما ينعكس أو يمتص داخله ( إعتمادا على
لون هذا السطح )، أي جسم أبيض سَيَعْكسُ كُلّ الأطوال الموجة بالتساوي ،
بينما الجسم الأسود سَيَمتصُّهم كلهم .

إضغط على الصورة لمشاهدة الحجم الكامل


عندما يصطدم الضوء الابيض مع سطح ازرق فإن الضوءُ الازرق هو الذي ينعكس. ( راجع الدرس السابق)
ألقي نظرة علي الصور الثلاثة التالية (5.1-5.3) . كُلّ هذه الصورِ لُوّنتْ
بألوانِ مختلفةِ في Photoshop، وكُلّ واحدة تُمثّلُ وقت مختلف مِنْ اليومِ.
بالرغم من أنَّ الظلال لا يُتغيّرُ موقعَها خلال هذه الصورِ الثلاث .


fig. 5.1
(Early Morning)



fig. 5.2
(Mid-day-winter)



fig. 5.3
(evening-summer)

ضوء الصباح يتميز باللون الازرق .
ضوء المساء يتميز بالأشكالِ البرتقاليةِ الدافئةِ .

أوقات الصّباح عادة لها صبغة زرقاء. حول منتصفِ نهار، تُصبحُ تقريباً
لَوّنتَ ضوءَ حتى. هناك بَعْض هديةِ أزرقِ الخفيفةِ (عَكستْ مِنْ السماءِ)،
لكن تأثيرَه لَمْ نفس قدر أعلنَ. الضوء المسائي يُميّزُ نموذجياً
بالأشكالِ البرتقاليةِ الدافئةِ.
ضوء الصباح يتميز باللون الازرق .
ضوء المساء يتميز بالأشكالِ البرتقاليةِ الدافئةِ .


إلقي نظرة علي الصور التالية, لاحظ تغير موضع الظل في الصورة الولي و الثانية .

الصورة 5.4 تُمثّلُ منتصفَ نهار صيفيَ .


الصورة 5.5 تُمثّلُ وقتاً مسائياً.



الصورة 5.6 تُصوّرُ مشهد مضاء مِن قِبل قمرِ عالي في السماءِ (لاحظ أنّ الصبغةَ الزرقاءَ هناك أَنْ تَعطي وهمَ الليلِ).


حجم مصدرِ الضوء:

حجم مصدرِ الضوء لَهُ تأثير رئيسي على الشعور العامِّ للمشهدِ.
إذا كان مصدر الضوء بحجم صغير فسيعطي ظلالَ حادّةَ وطويلة جداً، ويُظهرُ الإحساس َ بالتَوَتّرِ في الصورةِ.


اما إذا كان مصدر الضوء يَحتلُّ منطقة أكبر فسيعطي ظلال ناعمة وقصيرة، و تعطي الإحساس بالهدوء إلى المشهد.


كلتا الصورتين مضاءتان بإضاءة علوية :



في الصورة 6.1 :استخدمنا مصدر ضوء صغير, مركز على الانف و الحواجب, لاحظ الاحساس بالحزن و اليأس أكثر من الصورة الثانية.


الصورة الثانية 6.2 :
مصدر الضوء بها كبير , والظلال ناعمة.
لاحظ الاحساس بالحزن و لكن ببعض التفاؤل .



نسألكم الدعاء لي و لأهلي بظهر الغيب
و السلام عليكم و رحمه الله و بركات
ه

لمناقشة الموضوع من هنا
http://maxforums.net/showthread.php?t=65476&page=2
avatar
3loomi

الجنس : Female

عدد المساهمات : 843
النقاط : 27899
التقييم : 10
تاريخ التسجيل : 2010-09-01

View user profile

Back to top Go down

View previous topic View next topic Back to top


 
Permissions in this forum:
You cannot reply to topics in this forum